اندماج ثلاث شركات تابعة لـ"ايدج" تحت مسمى "جاهزية" لتوفير حلول شاملة لدعم المهام

أعلنت ايدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة الرائدة في المنطقة في قطاع الدفاع وغيره، والتي تصنف بين أفضل 25 مورداً عسكرياً في العالم، اليوم أن شركة "جاهزية" التابعة لها، وهي المزود الرائد لخدمات الإطفاء والإنقاذ في حالات الطوارئ، أكملت بنجاح عملية الاندماج مع شركتي "إي تي إس" و"نوليج بوينت" اللتين تندرجان ضمن قطاع دعم المهام التابع للمجموعة أيضاً. ومن شأن هذا الاندماج أن يمهد الطريق لبروز مزود جديد ومميز لخدمات التدريب والاستشارات والأنظمة بهدف تلبية متطلبات القطاع الدفاعي الديناميكية. كما سيسهم الاندماج في إعادة هيكلة عمليات الشركات ودمج الموظفين لتلبية متطلبات المهام الخاصة بالعملاء عبر الاستفادة من القدرات الفنية المشتركة.

 

توفر شركة "إي تي إس" خدمات فنية عالمية المستوى في مجالات هندسة الأنظمة المعقدة ودمجها، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا البحرية، والتكنولوجيا المتقدمة، والاستشارات الفنية، في حين تشمل قدرات شركة "نوليج بوينت" خدمات الاستشارة الشاملة والرائدة، وتطوير القدرات، وحلول التدريب والتعليم للقوات المسلحة والشركات الحكومية الأخرى. 

 

وبهذه المناسبة، قال خالد البريكي، رئيس قطاع دعم المهام في ايدج: "إن تسخير جهود التعاون والفرص لإحداث تحول جريء وجذري أصبح أمراً ضرورياً في ظل التحديات التي تواجه قطاع الدفاع والتي تدفعه إلى تعزيز قدرات المقاومة والمرونة. وتماشياً مع رؤيتنا الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز حضور شركة "جاهزية" في القطاع، يجب علينا استغلال فرصة إكمال هذا الاندماج بسلاسة وبالشكل الأمثل. ومن شأن عملية الدمج هذه أن يكون لها أثر إيجابي كبير على نطاق عملنا ومكانتنا في القطاع، إذ ستمكّننا من إضافة قيمة أكبر لقدرات عملائنا وحماية حياة الناس والممتلكات والبيئة وتوفير حلول عسكرية متكاملة في الوقت نفسه".

 

وستعمل الشركة الجديدة التي ستحافظ على اسم "جاهزية"، على تمكين الخدمات المتقدمة وتعزيز القدرات ضمن كيان شامل متمحورة حول إنجاز المهام. وستكون "جاهزية" بمثابة مزود خدمات واحد وشامل للحلول العسكرية وخدمات الاستجابة أثناء الطوارئ، حيث ستشمل خدماتها هندسة الأنظمة ودمجها، وإدارة المشاريع الفنية. ويساعد هذا الاندماج الشركات التابعة لمجموعة ايدج على إيجاد طرق تحولية ومرنة ومتقدمة لتعزيز المشهد الأمني الوطني والإقليمي والعالمي ضمن مؤسسات تتمتع بالكفاءة. 

 

بدوره، قال طلال الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة "جاهزية": "لا شك أن هذا الكيان الجديد سيشكل إضافة قيّمة تماشياً مع جهودنا المستمرة لتقييم وتحسين الكفاءة وزيادة العائدات في مجموعة ايدج. ستستخدم الشركة الجديدة هيكل تشغيل يركز على إنجاز المهام، كما ستمكّننا من استغلال جميع قدراتنا وتقنياتنا المتكاملة لتوفير حلول متقدمة والاستفادة من الفرص المتاحة ضمن مجالات متعددة. وتعد شركة "جاهزية" الآن مزوداً مرناً للحلول العسكرية وخدمات الاستجابة للطوارئ وتمتلك موارد وقدرات تساعدها على تزويد القيمة لأصحاب المصلحة والاستمرار في تلبية المتطلبات المتنامية لعملائنا. إننا نعيش اليوم تحولاً إيجابياً في شركاتنا من شأنه أن يفتح الباب أمام فرص هائلة للنجاح في المستقبل. وفي إطار جهودنا المتواصلة للمحافظة على مرونتنا، أصبحت "جاهزية" الآن مستعدة لتقديم حلول تدريب وتشغيل مبتكرة لتلبية احتياجات خدمات الطوارئ والدفاع المتغيرة. وإنني واثق ومتحمس للآفاق التي ستضمنها هذه المستجدات لموظفينا وأصحاب المصلحة".  

 

وأضاف: "ستغطي شركة "جاهزية" الجديدة سلسلة القيمة بأكملها، بدءاً من وضع التصور ووصولاً إلى التشغيل، كما ستساعد قدراتها المعززة على تقديم حلول مبتكرة ومعقولة التكلفة بما يتماشى مع أولويات عملائنا المتنامية".

 

يذكر أن طلال الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة "جاهزية"، يمتلك باعاً كبيراً من الخبرة في تلبية متطلبات القوات المسلحة. كما كان له أدواراً مهمة في عمليات النشر القتالية المتعددة شغلها من خلال خدمته في قيادة العمليات الخاصة، فضلا عن توليه قيادة العديد من مشاريع إدارة التغيير والتقييم التنظيمي في قطاعي الدفاع والأمن.

 

اندماج ثلاث شركات تابعة لـ"ايدج" تحت مسمى "جاهزية" لتوفير حلول شاملة لدعم المهام

أعلنت ايدج، مجموعة التكنولوجيا المتقدمة الرائدة في المنطقة في قطاع الدفاع وغيره، والتي تصنف بين أفضل 25 مورداً عسكرياً في العالم، اليوم أن شركة "جاهزية" التابعة لها، وهي المزود الرائد لخدمات الإطفاء والإنقاذ في حالات الطوارئ، أكملت بنجاح عملية الاندماج مع شركتي "إي تي إس" و"نوليج بوينت" اللتين تندرجان ضمن قطاع دعم المهام التابع للمجموعة أيضاً. ومن شأن هذا الاندماج أن يمهد الطريق لبروز مزود جديد ومميز لخدمات التدريب والاستشارات والأنظمة بهدف تلبية متطلبات القطاع الدفاعي الديناميكية. كما سيسهم الاندماج في إعادة هيكلة عمليات الشركات ودمج الموظفين لتلبية متطلبات المهام الخاصة بالعملاء عبر الاستفادة من القدرات الفنية المشتركة.

 

توفر شركة "إي تي إس" خدمات فنية عالمية المستوى في مجالات هندسة الأنظمة المعقدة ودمجها، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتكنولوجيا البحرية، والتكنولوجيا المتقدمة، والاستشارات الفنية، في حين تشمل قدرات شركة "نوليج بوينت" خدمات الاستشارة الشاملة والرائدة، وتطوير القدرات، وحلول التدريب والتعليم للقوات المسلحة والشركات الحكومية الأخرى. 

 

وبهذه المناسبة، قال خالد البريكي، رئيس قطاع دعم المهام في ايدج: "إن تسخير جهود التعاون والفرص لإحداث تحول جريء وجذري أصبح أمراً ضرورياً في ظل التحديات التي تواجه قطاع الدفاع والتي تدفعه إلى تعزيز قدرات المقاومة والمرونة. وتماشياً مع رؤيتنا الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز حضور شركة "جاهزية" في القطاع، يجب علينا استغلال فرصة إكمال هذا الاندماج بسلاسة وبالشكل الأمثل. ومن شأن عملية الدمج هذه أن يكون لها أثر إيجابي كبير على نطاق عملنا ومكانتنا في القطاع، إذ ستمكّننا من إضافة قيمة أكبر لقدرات عملائنا وحماية حياة الناس والممتلكات والبيئة وتوفير حلول عسكرية متكاملة في الوقت نفسه".

 

وستعمل الشركة الجديدة التي ستحافظ على اسم "جاهزية"، على تمكين الخدمات المتقدمة وتعزيز القدرات ضمن كيان شامل متمحورة حول إنجاز المهام. وستكون "جاهزية" بمثابة مزود خدمات واحد وشامل للحلول العسكرية وخدمات الاستجابة أثناء الطوارئ، حيث ستشمل خدماتها هندسة الأنظمة ودمجها، وإدارة المشاريع الفنية. ويساعد هذا الاندماج الشركات التابعة لمجموعة ايدج على إيجاد طرق تحولية ومرنة ومتقدمة لتعزيز المشهد الأمني الوطني والإقليمي والعالمي ضمن مؤسسات تتمتع بالكفاءة. 

 

بدوره، قال طلال الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة "جاهزية": "لا شك أن هذا الكيان الجديد سيشكل إضافة قيّمة تماشياً مع جهودنا المستمرة لتقييم وتحسين الكفاءة وزيادة العائدات في مجموعة ايدج. ستستخدم الشركة الجديدة هيكل تشغيل يركز على إنجاز المهام، كما ستمكّننا من استغلال جميع قدراتنا وتقنياتنا المتكاملة لتوفير حلول متقدمة والاستفادة من الفرص المتاحة ضمن مجالات متعددة. وتعد شركة "جاهزية" الآن مزوداً مرناً للحلول العسكرية وخدمات الاستجابة للطوارئ وتمتلك موارد وقدرات تساعدها على تزويد القيمة لأصحاب المصلحة والاستمرار في تلبية المتطلبات المتنامية لعملائنا. إننا نعيش اليوم تحولاً إيجابياً في شركاتنا من شأنه أن يفتح الباب أمام فرص هائلة للنجاح في المستقبل. وفي إطار جهودنا المتواصلة للمحافظة على مرونتنا، أصبحت "جاهزية" الآن مستعدة لتقديم حلول تدريب وتشغيل مبتكرة لتلبية احتياجات خدمات الطوارئ والدفاع المتغيرة. وإنني واثق ومتحمس للآفاق التي ستضمنها هذه المستجدات لموظفينا وأصحاب المصلحة".  

 

وأضاف: "ستغطي شركة "جاهزية" الجديدة سلسلة القيمة بأكملها، بدءاً من وضع التصور ووصولاً إلى التشغيل، كما ستساعد قدراتها المعززة على تقديم حلول مبتكرة ومعقولة التكلفة بما يتماشى مع أولويات عملائنا المتنامية".

 

يذكر أن طلال الهاشمي، الرئيس التنفيذي لشركة "جاهزية"، يمتلك باعاً كبيراً من الخبرة في تلبية متطلبات القوات المسلحة. كما كان له أدواراً مهمة في عمليات النشر القتالية المتعددة شغلها من خلال خدمته في قيادة العمليات الخاصة، فضلا عن توليه قيادة العديد من مشاريع إدارة التغيير والتقييم التنظيمي في قطاعي الدفاع والأمن.